أفرج اليوم بصنعاء عن 49 من الموقفين العسكريين على ذمة أحداث فتنة ديسمبر. وخلال اللقاء بالعسكريين المفرج عنهم .. أكد مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد يحيى المهدي فشل تحالف العدوان في إشعال الفتن والحرب الأهلية بين اليمنيين.

وقال" إن أبناء الشعب اليمني أدركوا مخططات العدوان ولم ينجروا إلى أتون الصراعات خدمة للمشاريع والأجندة الخارجية التي تستهدف سيادة وأمن الوطن واستقراره وسلمه الإجتماعي".

 وأضاف " إن اليمن يقف شامخا في مواجهة قوى الشر والعدوان ومرتزقتهم الذين جلبهم من مختلف بلدان العالم بمن فيهم الباكستانيين الذي أدخلهم مؤخرا ضمن مرتزقته لقتال أبناء الشعب اليمني".

ودعا العميد المهدي القوى الوطنية إلى وحدة الصف وجعل المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار كون المرحلة التي يمر بها الوطن، تستدعي من الجميع الوقوف صفا واحدا في مواجهة العدوان ومرتزقته. 

وكان مدير السجن الحربي العقيد محمد الشهاري أوضح  أن الإفراج يأتي ضمن قرار العفو الصادر عن رئيس المجلس السياسي الاعلى القائد الاعلى للقوات المسلحة .

وأكد أن لجنة صرف مرتبات الموقوفين المكلفة من قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة باشرت عملها اليوم في تسليم  مرتبات من تم توقيفهم على ذمة أحداث ديسمبر. 

فيما أكد المفرج عنهم من العسكريين أن الوطن أبقى وأن الحسابات التي راهنت عليها قوى العدوان لم تجد نفعا في ظل وعي أبناء الشعب اليمني.

وعبروا عن الشكر  والتقدير للقيادة السياسية وقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة على قرار العفو ةكذا الاهتمام بقضاياهم ومستحقاتهم المالية.