ارتفع عدد ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف موكب لقوات اجنبية بالعاصمة الأفغانية كابول، صباح اليوم الجمعة، إلى قتيل وعلى الأقل وتسعة جرحى جميعهم من المدنيين بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

وأظهرت صور عرضتها التلفزيونات المحلية أضرارا بالغة في واجهات المنازل المجاورة بينما أشار شهود الى انفجار قوي.

وبحسب وكالة "فرانس برس" أن القتيل هو طفل، وهذا ما أكده شهود عيان.

وكان نجيب دانيش المتحدث باسم وزارة الداخلية قد ذكر، في وقت سابق اليوم، أن سيارة ملغومة انفجرت بالقرب من عربة لموظفي شركة دولية ما تسبب بإصابة أربعة أشخاص على الأقل.

وقال قائد شرطة الحي التاسع بالعاصمة الذي شهد الانفجار: إنه نجم عن تفجير انتحاري لكن لم تتضح تفاصيل أخرى مثل الدافع وراءه.

وجاء الهجوم بعد يومين من عرض الرئيس أشرف عبد الغني البدء في محادثات سلام مع طالبان، وبعد أكثر من شهر على تفجير سيارة إسعاف ملغومة في وسط المدينة مما أسفر عن مقتل 100 شخص.