واصل الجيش السوري وحلفاءه، اليوم الثلاثاء، عملياتها ضد تكفيري "جبهة النصرة" والمجموعات التكفيرية التابعة له في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأكد مراسل "المسيرة نت" أن الجيش السوري والقوات الرديفة تقدم بعمق بلدة الريحان بالغوطة الشرقية وسيطر على معظمها.

وكانت وحدات من الجيش والقوى الرديفة حققت تقدما هاما الأحد وسيطرت على مناطق في أطراف الغوطة الشرقية تشكل نحو 36% من رقعة سيطرة الجماعات المسلحة.

وتمكن الجيش السوري من الوصول بعد مواجهات عنيفة حتى مشارف مسرابا، مقتربا من نقطة الالتقاء بالقوات التي تقدمت من إدارة المركبات في حرستا غربا لإكمال الطوق حول دوما، بعد سيطرته على المنطقة الممتدة من جنوب بلدة الشيفونية وصولا إلى شمال بلدة حوش الأشعري.

وباتت أقل من 4 كيلومترات فقط تفصل القوات المتقدمة من شرق القطاع الأوسط للغوطة، عن القوات التي تقدمت من إدارة المركبات، ولدى التلاقي فإن الجيش سيقسم الجيب إلى منطقة شمالية تضم دوما وحرستا وجنوبية تضم عربين وزملكا وجسرين وعين ترما.

وسيطرت وحدات الجيش خلال اليومين الماضيين على بلدة النشابية وقرى ومزارع أوتايا وحوش الصالحية وحوش خرابو وحزرما وبيت نايم ومزارع العب وكتيبة الدفاع الجوى وفوج النقل بعد عمليات عسكرية مكثفة جاءت ردا على استهداف تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التابعة له بقذائف الهاون ورصاص القنص الأحياء السكنية ومواقع الجيش فى مدينة دمشق وريفها.