كشف تقرير للسلطة المحلية بمحافظة صنعاء عن حجم الخسائر جراء قصف طيران العدوان للقطاعات الخدمية والمنشآت الخاصة بالمحافظة على مدى أربع سنوات والتي بلغت أكثر من مليار و500 ألف دولار.

وأوضح التقرير، أن تحالف العدوان استهدف الجسور والمعاهد والمدارس والطرق والمرافق الصحية والأسواق والمنشآت الخاصة والمساجد والمواقع السياحية والأثرية ومزارع المواطنين والآبار والمحطات الكهربائية وأبراج الاتصالات وكذا مزارع الأغنام والدواجن.

وبين التقرير أن قصف طيران العدوان أدى إلى تدمير وتضرر ألف و392 منزلا ومنشأة حكومية وتجارية بمركز المحافظة والمديريات، منها 171 منزلا تم استهدافها بشكل مباشر، فيما تضرر 682 منزلا بأضرار متفاوتة وتدمير 146 منشأة حكومية ومواقع تاريخية ومساجد وأبراج وشبكات اتصالات تدميراً كلياً وجزئيا، وكذا تضرر 122منشأة أخرى بتكلفة أولية بلغت مليار و500 مليون دولار.

وأفاد التقرير أن مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية المشهورة بزراعة "العنب، الفواكه، الخضروات، البن، المانجو، الموز" تأثرت جراء الحصار وذلك لعدم قدرة المزارعين على ريها بسبب النقص الحاد في مادة الديزل.

كما تضرر القطاع الزراعي بمحافظة صنعاء بصورة مباشرة، من خلال تدمير طيران العدوان لعدد من المباني الزراعية وملحقاتها وردم عشرات الآبار مع المضخات الارتوازية التابعة لها وكذا تدمير عشرات المعدات والآلات الزراعية.