«بابا عبدالرحمن» الاسم الشهير للمذيع المبدع الأستاذ عبدالرحمن مطهر، صاحب البرنامج الإذاعي الشهير في إذاعة صنعاء «مسعد ومسعدة»، والذي كان يضفي نكهة صباحية توازي نكهة البن أو هي أكثر.
عبدالرحمن مطهر من أوائل الإعلاميين اليمنيين، من مواليد 1943 بمحافظة صنعاء. تلقى تعليمه الأولي في مدارس صنعاء ثم في القاهرة، وفي العام 1960 حصل على معادلة جامعية من القاهرة. التحق بالعمل في إذاعة صنعاء بعد قيام ثورة سبتمبر بـ4 أشهر، كصوت إذاعي مائز له حضوره الأقرب إلى قلوب الناس.
برامجه الإذاعية كانت غاية في المهارة والقرب من المستمعين ونسج علاقة معهم. ولا يُظن أن برنامجا إذاعيا قد حقق شهرة عند اليمنيين كبرنامج «مسعد ومسعدة» الذي قدمه في الثمانينيات، ووصل إلى كل القرى النائية في اليمن، ودخل كل بيت، وتلقاه بالقبول والاستحسان كل يمني ويمنية، خصوصا من خلال أغنية البرنامج الافتتاحية:
البيت المَرَة
والحَبّ الذرة 
قولوا لمسعدة تقع مِدّبرة 
تربّيَ العيال والرب تشكره
ومسعد تسعِدِه 
تجبر بخاطره 
ألّف عبدالرحمن مطهر العديد من الأعمال الإذاعية والإبداعية، من أبرزها أغنية «أنا طفل بطل»، التي حققت نجاحا كبيرا في المسابقة العالمية لأغنية طفل في ألمانيا، عام 1979. كما ألف مجموعة من حكايات الأطفال التي كانت تقدم كبرنامج إذاعي يومي من إذاعة صنعاء البرنامج العام، بعنوان «أحلى حكاية» أو «عندي حكاية».
أسس وأصدر مجلة «الهدهد» التي تعد أول مجلة يمنية تعنى بالطفل. وشارك في العديد من الفعاليات والندوات الخاصة بثقافة وفنون الطفل، في عدد من المحافل العربية والأجنبية. 
رحل الأستاذ عبدالرحمن مطهر عن حياتنا في شهر يناير من العام الماضي 2019، عن عمر ناهز الـ67 عاما، بعد أن حفر اسمه في قلوب اليمنيين، وجعل صوته يتردد نغما في أسماعهم.