منعت قوات العدو الصهيوني، اليوم الثلاثاء، الفلسطينيين من الوصول إلى الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل بالضفة الغربية لأداء صلاة الفجر.
وذكرت وكالة "وفا" أن قوات العدو أقامت حواجز عسكرية في محيط الحرم وعلى طول الطرق المؤدية إليه وعرقلت وصول الفلسطينيين إليه ولم يتمكن من دخوله إلا 50 مصليا كما منعت الفلسطينيين من الصلاة في الساحات الخارجية للحرم.

واستنكر مدير أوقاف الخليل حفظي أبو سنينة إجراءات العدو الصهيوني الرامية إلى إفراغ الحرم من المصلين في اعتداء جديد على المقدسات الإسلامية التي ترعاها المواثيق الدولية التي كفلت حرية العبادة.

وشدد أبو سنينة على أن الحرم الابراهيمي يتبع للأوقاف الفلسطينية التي أعلنت عن استئناف الصلاة في المساجد اعتبارا من اليوم بقرار من الحكومة الفلسطينية، داعيا الفلسطينيين إلى التوافد للحرم وإقامة الصلوات فيه رغم إجراءات العدو التعسفية.

وكانت سلطات العدو الصهيوني أعلنت مطلع الشهر الجاري مخططا يهدف إلى الاستيلاء على مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف لإقامة بؤر استعمارية جديدة عليها.