عثر مواطنون، اليوم، على جثة نجل رئيس عمليات ما يسمى اللواء 35 مرتزق، مذبوحاً على طريقة عناصر داعش التكفيرية ، في مديرية المعافر بمحافظة تعز المحتلة.
وأكدت مصادر محلية أن مليشيات حزب الإصلاح، أعدموا الشاب المرتزق أصيل، نجل رئيس عمليات ما يسمى اللواء 35، المرتزق عبدالحكيم الجبزي، ذبحا وهو مكبل اليدين، بعد اختطافه من منزله، أمس ، في منطقة النشمة.
وأضافت المصادر أن مليشيات حزب الإصلاح قامت بتقطيع أصابع أصيل الجبزي، واختطاف أحد أطفاله، بحجة رفض والده تسليم قيادة ما يسمى اللواء 35 مدرع، للقائد الجديد المعين من العميل هادي، المرتزق عبدالرحمن الشمساني.
يأتي هذا في الوقت الذي سيطرت فيه مليشيات حزب الإصلاح على كامل مديرية المعافر، اليوم، عقب معارك مع مرتزقة اللواء 35 الذين انسحبوا إلى معقلهم الرئيسي في منطقة العين بمديرية المواسط جنوب تعز المحتلة.
 وقالت مصادر محلية إن مليشيات حزب الإصلاح تمكنت من طرد مرتزقة اللواء 35 مدرع من منطقة الشقاديف ومدينة النشمة المركز الإداري لمديرية المعافر، بعد معارك عنيفة استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والخفيفة.
وكانت مليشيات حزب الإصلاح أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة، اليوم، بقيادة قائد ما يسمى محور تعز، المرتزق خالد فاضل، إلى مدينة التربة، استعداداً لاقتحام مقر قيادة ما يسمى اللواء 35 مدرع في منطقة العين بمديرية المواسط.
وبحسب المصادر فإن مليشيات حزب الإصلاح استحدثت عدداً من النقاط العسكرية على طول الطريق الرابط بين سوق البيرين ومدينة التربة مركز الشمايتين، فيما نصبت مليشيات ما يسمى اللواء 35 مدرع عدداً من المتاريس والحواجز الترابية على مداخل مديرية المواسط، في محاولة لمنع مليشيات حزب الإصلاح من اقتحام المديرية والسيطرة على مقر اللواء.
وكانت مليشيا الإصلاح اغتالت في ديسمبر 2019م قائد اللواء 35 العميد مرتزق عدنان الحمادي، واتهمت شقيقه بتصفيته.