سيطر أبطال الجيش واللجان الشعبية، اليوم السبت، على معسكر ماس أهم معسكرات تحالف العدوان ومرتزقته بمحافظة مأرب. 
وأفادت مصادر إعلامية ومحلية بخوض قوات الجيش واللجان معارك شرسة ضد قوات تحالف العدوان ومرتزقته في مناطق الجدعان انتهت بتطهيرها بالكامل والسيطرة على معسكر ماس.
وأوضحت المصادر أن الجيش واللجان طهروا جبهة الجدعان بعد يوم واحد من تطهيرهم منطقة السحيل في مديرية رغوان ومنطقة الجفرة في جبهة مجزر.
وأشارت إلى مصرع وجرح وأسر أعداد كبيرة من قوات تحالف العدوان ومرتزقته، بينهم قيادات، وتدمير عدد من آلياتهم واغتنام أخرى، إلى جانب عتاد عسكري كبير.
وأكدت أن طيران العدوان شن غارات مكثفة على المعسكر لتدمير ترسانة السلاح التي يخزنها فيه منذ بداية عدوانه للحيلولة دون اغتنام الجيش واللجان لها.
ويعتبر معسكر ماس من أبرز المعسكرات الاستراتيجية المدافعة عن مدينة مأرب، وكانت قوات الجيش واللجان تمكنت قبل أيام من قطع خطوط الإمداد عن المعسكر ومحاصرته نارياً، بالإضافة الى استهدافه بالقصف الصاروخي والطائرات المسيرة.
وأكد مراقبون أنه بسيطرة أبطالنا على معسكر ماس يكونون قد استكملوا تطويق مدينة مأرب من عدة جهات، خصوصا وأن ظهيرهم للتقدم نحوها بات مؤمنا بالكامل عقب دحر العناصر التكفيرية للعدوان "داعش والقاعدة" من أكبر أوكارهم في جزيرة العرب بمديريات ولد ربيع والقريشية وردمان في محافظة البيضاء، وتحريرهم 7 مديريات من محافظة مأرب.

وعقب سيطرتها على "ماس" واصلت قوات الجيش واللجان عمليات تقدمها وطهرت “كمب ربيش بن كعلان” مركز مديرية مدغل آخر معاقل قوات تحالف العدوان ومرتزقته في المديرية، وسط انهيارات كبيرة في صفوف العدو.
وأوضحت مصادر قبلية أن عدد من قيادات مرتزقة العدوان لقوا مصرعهم خلال المعارك بينهم العميلين عبدالله ناجي كعلان ومبخوت ناجي بن زبع، فيما لايزال مصير العديد من قادة قوات العدو مجهولا من ضمنهم ضباط سعوديين.