الأزهر غير الشريف!
 

رشيد البروي

رشيد البروي / لا ميديا -
الأزهر الشريف لم يعد شريفا، بل صار عاهراً بدرجة امتياز، ولعمري إن مايا خليفة أشرف منه بـ360 درجة، على الأقل مايا خليفة استطاعت إيصال صوتها للعالم بأكمله بينما الأزهر لم يصل صوته حتى لإدانة أعمال «إسرائيل» التي على مرمى حجر منه ناهيك عن إيصال صوته للبلاد للعربية..!
كيف له أن يعتمد على أخبار مفبركة تدعي أن «الحوثيين» يمنعون صلاة التراويح في صنعاء بناءً على إشاعات سعودية وهابية كاذبة..!
آخر رصاصة تطلقها الوهابية تجاه صنعاء هي تصريحات الأزهر، فقد قالوا بأن «الحوثيين» يحرقون المصاحف ويهدمون المساجد ويغتصبون النساء ويقتحمون المنازل، لقد صوروهم على أنهم وحوش قادمة من القوقاز أو مصاصو دماء قادمون من المريخ...!
الأزهر المغتصب منذ 850 سنة بعد أن غيروا اسمه من جامع الزهراء (عليها السلام) إلى الجامع الأزهر، ومن حينها أصبح إحدى أكبر دور الدعارة الدينية في العالم الإسلامي يبيع ويشتري الدين بثمن بخس، فأحرق سمعة مصر كنانة الله في أرضه!
الأزهر الذي لم يدن الإمارات وقد ألغت حكمين شرعيين، بعدم معاقبة ممارسة الجنس خارج الزواج وأيضاً الاعتراف بالحمل الناتج عن ذلك، ولم يدن قصف التحالف العربي للأطفال والنساء والأغنام والخيول في اليمن لمدة 6 سنوات، ولم يدن عملية التطبيع العلني لبعض الدول العربية مع «إسرائيل»، ولم يدن استثمار الركوع والسجود في المسجد الحرام بمكة، ولم يدن هدم بيوت وقبور الصحابة!
من المعيب والمخجل أن يتحول الأزهر إلى بوق ترويجي للدعايات الإعلامية الرخيصة وينجر خلف الأكاذيب السياسية التي تحط من مكانته في قلوب الشعب المصري خاصة وبعض العربان عامة، خدمة لأجندة ومصالح دول تشن عدوانا وحصارا ظالما منذ 6 سنوات على الشعب اليمني..!

أترك تعليقاً

التعليقات