مـقـالات - مجاهد الصريمي

أضغان الخبثاء باتت نكتة

مجاهد الصريمي / لا ميديا - إمازة الخبيث من الطيب في مجتمع المؤمنين، وبيان الصادق من الكاذب على مستوى الانتماء والاعتقاد، وعلى مستوى الالتزام العملي والسلوكي، سنةٌ من سنن الله سبحانه وتعالى، ماضيةٌ مع كل جيل بشري، ثابتٌ تحققها في حياة كل أمة ترتبط بدين الله، وتستجيب لدعوة رسله وأنبيائه، لذلك فهي جاريةٌ على الأولين والآخرين تماماً كما جرى فيهما الليلُ والنهارُ،...

تساؤل وأمنية

مجاهد الصريمي / لا ميديا - سؤالٌ ينتهي ليبتدئ من حيث انتهى الأول سؤالٌ آخر، والغاية من وراء كل ذلك هي: ردم الهوة بين العاملين في مختلف ميادين العمل، والمكلفين في تحمل المسؤولية في جميع ساحاتها، إذ يلمس المراقب لطبيعة التحركات، ومستوى القدرة على تقديم الحلول، وإيجاد المعالجات إزاء كل إشكالٍ يطرأ على واقعنا، أو أزمة تحل بدورنا، فتهوي على رؤوسنا كصخرة صماء لا طاقة لنا في مقاومتها:...

نقد الواقع أصل ثابت في النهج والحركة

مجاهد الصريمي / لا ميديا - إمكانيةُ تحققِ نهضةٍ جزئيةٍ في مجالٍ ما، أو نهضةٍ كليةٍ شاملةٍ لكل جوانب ومجالات الحياة ومتطلبات الأحياء، من دون ممارسة النقد ذاتياً واجتماعياً وسياسياً وفكرياً وتاريخياً وغير ذلك، مستحيلةٌ. ومن يقول بخلاف ذلك فهو واهم؛ لأنه كيف لنا أن نبني أنفسنا من دون أن نكتشف عللها وأمراضها لكي نقوم بتخليصها من آثار كل تلك العلل والأمراض، وبالتالي تتهيأ تلك النفوس لتقبل مقومات بنائها وإصلاحها،...

مؤسسات معاقة

مجاهد الصريمي / لا ميديا - لن نتمكن من تحقيق نهضة فكرية وعلمية وثقافية وفنية إلا إذا استطعنا التخلص من تبعات وآثار الممارسات السلبية، والأعمال الهدامة، لأنظمة ومنظومات وتنظيمات الوصاية والعمالة والتبعية بكل أنواعها وأشكالها، ثم نعمل كذلك على بناء الأفراد والمؤسسات بناءً قوياً وشاملاً ومتجدداً، بناءً قائماً على الثوابت الإيمانية، ومتمثلاً لمعاني الانتماء للدين والشعب والأمة، إلى الحد الذي نصبح نرى فيه كل كلمةٍ تُكتب،...

بين أصحاب موسى وأبي ذر

مجاهد الصريمي / لا ميديا - الكتابة ليست محكومة برغبة أو منقادة لمزاج، الكتابة قيمة وجدانية، وقضية إنسانية، وحقيقة رسالية، ومبدأ إيماني، بالنسبة لنوعية خاصة من صفوة الناس كتاباً ومثقفين وأدباء، لأنهم لم ينطلقوا في ممارستهم لها من منطلق الترف الفكري، ولا من باب الجدل الفارغ، ولم تقم كذلك كل نتاجاتهم مستندةً لخيالٍ مجرد، أو لاهثةً وراء وهمٍ عابر، بل كان الواقع يملي عليهم فيكتبون،...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>