مـقـالات - مجاهد الصريمي

هي التجارة

مجاهد الصريمي / لا ميديا - في العين مما يقترفه ذوو السلطة والمقام العالي مخرزٌ وليس قذى، وفي الصدر غصصٌ لا حصرَ لها، استحالتْ خناجر تمزقُ القلوب والأكباد! فيا حكومة الغواية المتلبسة بالرشاد، المتظاهرة بالصلاح وكلها فساد، نعي أنكم أبعد ما تكونون عن فعل أيَّ شيءٍ في الواقع يوحي -وإن من باب المواساة للشعب الحر الصامد المجاهد-...

اليد التي فقدنا

مجاهد الصريمي / لا ميديا - لهفي على آمالٍ قضتْ نحبها في المهد! وعلى أحلامٍ تبخرتْ مع أول شعاعٍ لامسَ أرواحنا؛ جادتْ بهِ شمسُ الحقيقةِ المرعبة! واحسرتاه على زمنٍ صماديٍ؛ أحيى قلوب الكادحين، وأضاء دروبهم بعد أن استيأسوا من الخلاص، وتاهوا في ظلمات البطش والاستبداد والبغي والظلم والطغيان، وذاقوا ألواناً من العذاب في أودية وعرصات وأقبية نار القصر...

يد المزرين قاتلة

مجاهد الصريمي / لا ميديا - كلما أسدلنا الستارَ على وجعٍ ما بدت لنا أوجاع أكثر إيلاماً من ذلك الوجع، إلى المستوى الذي يصعب عنده غض الطرف عنها، أو منع الأنين المتصاعد من بين حنايانا باستمرار كانعكاس طبيعي لما تتركه في ذواتنا من آثار تدميرية ونتائج قاتلة لكل شيءٍ لايزال يشعرنا بنبض لحياةٍ كريمةٍ من حولنا، ووميض شعاع أملٍ بغدٍ أفضل يلوح لنا من بعيد....

فراعنة جدد

مجاهد الصريمي / لا ميديا - ظلَّ اليمن أرضاً وإنساناً محكوماً بنظم ومعايير ظاهرة الاستبداد، التي دامت لأكثر من أربعة عقود، إلى أنْ جاءت ثورة الحادي والعشرين من أيلول/ سبتمبر حاملةً لمشعل الخلاص، ومعلنةً نهاية مرحلة زمنية بكل رموزها الأشرار والظلاميين، وبجميع مظاهرها وأشكالها فكراً وقوةً ونظاماً طبقيا، ولكن الثورة وإنْ قضت على رموز الاستبداد فإن ذلك يعني بداية المعركة الحاسمة ...

تلك طريق الأنبياء

مجاهد الصريمي / لا ميديا - لعينيكِ يا ثورة الحادي والعشرين من أيلول؛ نقف بوجه كل مَن أرادكِ مطيةً لبلوغ أحلامه المريضة، وأمانيه القاتلة، ومطامحه الهدامة المدمرة لكل شيء. لعينيك سنظل نقول: لا للفساد، والظلم، لا للشللية والمناطقية، لا للبقاء في خانة المراوحة في الماضي الذي كلما استبشرنا بزواله؛ عاد إلينا من جديد، وبصورة أكثر رعبا وبشاعة، وللأسف؛ نعمد لتسخير كل ما لدينا من وقت...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>